الخميس، 19 سبتمبر، 2013

" الله (الحكيم ) الموصوف بكمال الحكمة وبكمال الحكم بين المخلوقات، فالحكيم هو واسع العلم والإطلاع على مبادئ الأمور وعواقبها ، واسع الحمد، تام القدرة ، غزير الرحمة فهو الذي يضع الأشياء مواضعها، وينزلها منازلها اللائقة بها في خلقه وأمره، فلا يتوجه إليه سؤال، ولا يقدح في حكمته مقال."

أظن هذا أهم أسم من أسماء الله الحسنى
(الحكيم)
عندما أظل أفكر بأيام لموقف أو أمر أو شرع لا افهم لما الله وضعه أتذكر أن من صفات الله الحكمه حقا أصمت
الحكمه بنظري هي ما لا نستطيع فهم مغزاه لكن سيأتيك موقف صغير جدا يذكرك بهذا
هل من العدل أن تقول عن نفسك أنا مؤمن بالله و أن تظل (تتأفف) مما شرعه وأمره الله!! 

..فلنراقب ألسنتنا قليلا 

ليست هناك تعليقات:

.........اّللُهُمَ إِنيْ َأسْتغْفِرُكَ لِكُلِ ذنبٍ تأمَلتهُ ببصَرِيْ أو أصْغَيتُ إِليْهِ بِأُذنِي أو نطق به لِسَانيْ.......