الأربعاء، 7 مايو، 2014

الجلوس مع شخص لاترتاح معه هذا مرض بحد ذاته
ماذا لو اضطررت الجلوس مع شخص لا ارتاح له لمده طويله
لكن مالحل مع هذه المعضله
هل تجلس وتواجهه وتحدث المشاكل بسبب غير واقعي يرونه البعض
ام تشتري راحه بالك وتنصرف عنه
أما قرار السكوت والتحدث بإبتسامه مع من لاترتاح معه ، هذا اعتقد انه شي مقرف
ام تقرر الانعزال حتى ترى الشخص يستحقك أم لا وعندها تقرر فلاتبني علاقه من البدايه
اعتقد في مجتمعنا النسائي بالغالب هناك حرب نفسيه ( التنافس رمي الكلام النميمه والخ)
حقيقه افكر ماذا ينبغي علي أفعل مع هذه الامور 
قال لي احدهم اظن علي مواجهتهم
لكن لما أجلب لنفسي للمشاكل !
اظني مكتفيه تماما ويجب علي اهتم بنفسي 
وقال لي احدهم لسنا مضطرين .. لاترتاح اذهب وغادرهم
في الحقيقه هذا ماحدث مع احدى صديقاتي .. عرفت مؤخرا أنها لاترتاح معنا
مع اننا لم نضرها ولانستهزىء بها ،، بالبدايه كنت اعتقد انها عديمه الاحساس فنحن صديقات طفوله
مع الوقت ، اعتقد ان الان إني افهمها تماما .. كم كان صعب عليها
هذه المشكله عندما تجلس مع شخص لاترتاح له وبنفس الوقت لم يضرك
ستشعر بالجنون حينها لأنك عندماتدخل في علاقه صعب تجد طريقه للخروج منها
الاخرين لن يتفهموك ابدا عندما تقول لهم انا اسف لا اشعر براحه معكم ، بل بالغالب 
سيشعرون بلاحباط منك او يقولون هذا افضل وربما تحدثوا بسوء عنك
موضوع الراحه ،حقا هو شيء مهم جدا
سأقول نتيجه كل موقف قلته سابقا
اذا جلست وواجهت من لا ارتاح له ،، سأكون مرتاحه حينها لكن يجب علي ان اعرف ماذا اقول وكيف اتصرف مع هذا النوع من الاشخاص ، سواء كان هذا الشخص سيرد بوقاحه ويعاديك ام سيحترم مشاعرك ، لكني اخشى من هذا النوع من رده الفعل ،لما؟ لان ربما ستنتهي ك شخص نسخه ممن امامك او ربما أسوء 
اذا اشتريت راحه بالي ايضا سأرتاح لكن اذا لم يضرني هذا الشخص ماذا افعل
اما السكوت والابتسامه.. هذا نفاق او كتمان ، بنهايه سيمرضك وستنفجر وعندها ستتغير وتتعلم
قرار الانعزال ، ليست هناك علاقه من البدايه فسيكون هذا شيء بيدك اما التمسك به او تركه 
القرار الاخير اعتقد هو الخيار الافضل والمناسب ، لن تجرح نفسك ولن تجرح غيرك ولن يحاسبك احد
،،
الحقيقه ان احيانا العلاقات ومقابله الاخرين ليس شيء بيدنا ، فأحيانا أنت فعلا مضطر 
لذلك يجب ان تعرف مع من تتعامل وتقرر طريقه تعاملك




* محادثة نفس

ليست هناك تعليقات:

.........اّللُهُمَ إِنيْ َأسْتغْفِرُكَ لِكُلِ ذنبٍ تأمَلتهُ ببصَرِيْ أو أصْغَيتُ إِليْهِ بِأُذنِي أو نطق به لِسَانيْ.......